مديرية التربية والتعليم بالدقهلية
 

 

=====================

الموقع الرسمي لمديرية التربية والتعليم بالدقهلية

للتواصل بالبريد الإلكتروني  :

EduDk@Edudk.net

EduDk2010@Yahoo.com

**** نرحب باقتراحاتكم ****

****     ادارة الموقع    ****

الهلالي يشهد توقيع اتفاقية صندوق تطوير التعليم لتأهيل خريجى المجمعات التكنولوجية لسوق العمل PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Ghada   
الخميس, 15 ديسمبر 2016 09:26

الهلالى يشهد توقيع اتفاقية صندوق تطوير التعليم لتأهيل خريجى المجمعات التكنولوجية لسوق العمل

حضر الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى نيابة عن المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء مؤتمر توقيع عقد الاتفاق بين صندوق تطوير التعليم التابع لرئاسة مجلس الوزراء وهيئة بيرسون البريطانية؛ لتأهيل خريجى المجمعات التكنولوجية لسوق العمل ، بحضور الدكتور عبد الوهاب الغندور رئيس مجلس إدارة صندوق تطوير التعليم التابع لمجلس الوزراء، وأحمد إسماعيل المدير الإقليمى لهيئة بيرسون البريطانية.

أكد الهلالى خلال كلمته فى المؤتمر على أهمية الاتفاق البناء الخاص بمجمع الأميرية التكنولوجى الذى هو أحد ثمار مشروعات الصندوق المتميزة التى أنشئت بالتعاون مع هيئة بيرسون إديكسل البريطانية (الشريك التعليمى الأجنبى)، الذى يقوم بمراقبة جودة العملية التعليمية بالمجمع من شتى جوانبها، بالإضافة إلى اعتماد شهادات خريجي المجمع الذي يضم ثلاث مراحل تعليمية مختلفة تبدأ بالمدرسة الثانوية الفنية لمدة ثلاث سنوات دراسية، وما يليها من كلية متوسطة لمدة عامين دراسيين، وتنتهى بالكلية العالية التى تمنح درجة بكالوريوس التكنولوجيا المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات، وتعتبر أول درجة بكالوريوس في التكنولوجيا تمنح بجمهورية مصر العربية

وأضاف الهلالى أن هذا الاتفاق يُمثِّل نقلة نوعية فى مستوى جودة التعليم الفنى والتكنولوجى فى مصر، الأمر الذى سينعكس بالضرورة على تغيير نظرة المجتمع إلى التعليم الفنى فى مصر.

وأشار الوزير إلى أن الوزارة من جانبها تسعى للاستفادة من الخبرات المتراكمة فى المجمعات التكنولوجية من خلال التعاون مع الصندوق؛ لتطوير المدارس الفنية التى يبلغ عددها 2000 مدرسة بشكل تدريجى خلال السنوات القادمة؛ لتغذية سوق العمل بالكوادر المهنية المؤهلة وفقًا للمعايير الأوروبية والدولية؛ للإشراف على خطوط الإنتاج والمواقع التنفيذية فى شتى مجالات الصناعة والتشييد.

وأوضح الهلالى أنه قد تم توقيع بروتوكول تعاون مع الصندوق لتطوير (27) مدرسة فنية خلال الخمس سنوات القادمة كمرحلة أولى؛ لتكون نماذج للتطوير وفقًا للمعايير الأوروبية لمؤهلات التعليم الفنى، وتكون نقطة البداية لتطوير باقى المدارس الفنية على مستوى الجمهورية.

وقال الوزير: إنَّ تطوير التعليم الفني، لابد أن يتم من خلال ربطه بمؤسسات الإنتاج؛ لأن المهارات التي يقدمها التعليم الفني يجب أن تكون هي نفس المهارات التي يحتاجها سوق العمل؛ لضمان توفير فرص عمل للخريجين.

وأضاف إن سر نجاح تلك التجربة يكمن فى تكاملها من خلال مركز نموذجى ديناميكى للتعليم الفنى يلبى احتياجات سوق العمل، ويعمل على تعظيم الاستفادة من الإمكانات المادية والبشرية، بالإضافة إلى نقل الخبرة من المؤسسات العالمية فى نفس المجال، ولعل من أهم مؤشرات نجاحها هو حصول بعض خريجي تلك المجمعات التكنولوجية على فرص عمل بالخارج، بالإضافة إلى مؤشرات أخرى أكثر وضوحًا تمثل شهادة نجاح دولية، تتمثل فى مشاركة بعض الهيئات التى تمثل دول بريطانيا، وإيطاليا، وألمانيا بأموال في تلك المشروعات بعد نجاح التجربة الأولى.

كما أكد الهلالى على أهمية التجربة لتبادل الخبرات مع الجهات المشاركة، ونشر الممارسات الجيدة لضمان جودة التعليم الفنى، ودعم وتعزيز دوره، إلى جانب تحسين استجابة التعليم الفنى لاحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية، ليكون قاطرة للتقدم الصناعى؛ فضلا عن بناء شراكات جديدة على الصعيدين المحلى والدولي.

ووجه الهلالى إلى ضرورة تكامل رؤية كافة الأطراف المعنية بالعملية التعليمية والتدريبية والصناعية والخدمية مع الوزارة، وكسب وتعزيز الدعم المجتمعي له؛ من أجل تقديم تعليم فنى وتكنولوجى عالى الجودة، والارتقاء بمستوى خريجى التعليم الفنى، ومواكبة التقدم التكنولوجى والصناعى المتسارع؛ لكى يستمر النجاح.

وأضاف أنه انطلاقًا من ربط التعليم بالاستراتيجيات، والخطط الاقتصادية، والاجتماعية التنموية للدولة، سعت الوزارة إلى تطوير منظومة التعليم الفني، بمستوى من الجودة يتناسب مع المعايير العالمية، وبما يسمح للخريجين بالإسهام الفعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة، وبالمنافسة إقليميًّا وعالميًا.

ومن جانبه أكد الدكتور عبد الوهاب الغندور أن هذا المشروع يتفق مع رؤية الصندوق فى إنشاء الشبكة القومية لمجمعات التعليم التكنولوجى المتكامل، والمخطط لها أن تنتشر فى مناطق مصر الإقتصادية والصناعية، لتخدم الاحتياجات الفعلية لهذه المناطق كخطوة ضرورية نحو إصلاح منظومة التعليم الفنى الذى أصبح من أهم متطلبات التنمية الاقتصادية.

وأشار إلى أن إدارة الصندوق قامت بالتنسيق مع وزارتى التربية والتعليم والتعليم الفنى، والتعليم العالى، لدراسة ومناقشة ركائز البيئة المناسبة والتى خلصت إلى ضرورة إنشاء جامعة تكنولوجية لتصبح الجهة المستدامة التى تشرف على كل المجمعات التكنولوجية فى مصر وتقوم بمنح الشهادات، وضرورة توفير البيئة المناسبة لخريجى المجمع للالتحاق بسوق العمل.

كما أشاد الغندور بالدور المحورى لوزارات التربية والتعليم والتعليم الفنى، والتعليم العالى، والتعاون الدولى نحو دعم وإنشاء ونجاح المشروعات القائمة، مؤكدًا أن الصندوق بصدد الانتهاء من الدراسات التفصيلية لإنشاء مجمعين جديدين لكلا من: مدينة بدر، ومدينة السادس من أكتوبر؛ لتوفير العمالة المؤهلة لتشغيل المشروعات القومية للدولة.

ومن جهته، قال أحمد إسماعيل إن الشراكة بدأت مع صندوق تطوير التعليم منذ عام 2010 ، موضحًا أن الهيئة لديها ما يقرب من 7 آلاف مؤهل فني، مشيرا إلى أن تجديد برتوكول التعاون مع الصندوق ضروري للنهوض بالتعليم الفني .

وأوضح أنه يتم منح طلاب مجمع الأميرية الشهادة البريطانية في التعليم الفني على رأسها منح الاعتماد الدولي للخريجين منها دبلوم التكنولوجيا من المستوى الثاني والدبلومة الممتدة في التخصص ويشمل تكنولوجيا الميكانيكا والكهرباء والسيارات وقد تم اختيار هذه المؤهلات لسد الفجوة بين الخريجين وسوق العمل.

آخر تحديث: الخميس, 15 ديسمبر 2016 09:36
 
ما رأيك في شكل الموقع الجديد لمديرية التربية والتعليم بالدقهلية
 



تصميم وتطوير وحدة برمجيات الدقهلية
جميع الحقوق محفوظة لمديرية التربية والتعليم بالدقهلية 2015
By: Aiman Elbramoney